Sunday, April 29, 2007

Freaky Friday


هذا عنوان لفلم كوميدي عن ام وابنتها، كل واحده فيهم لاتتفهم حياة الاخرى، ومن خلال عملية سحرية تتبدل أرواحهم، روح البنت تكون في جسد الام، وروح الام تكون في جسد البنت، وكل واحدة مضطرة ان تعيش حياة الاخرى وان تتقبل الجسد الجديد وتتقبل حياة الاخرى، انا تخيلت نفسي لو اكون مضطر ان اعيش حياة شخص من المغايرين يوما واحدا (بالتأكيد هذا هو الرعب بعينه) مالذي سيحدث؟؟


استيقظ صباحا وانا افكر في عدد البنات الذين سأكلمهم، وفي زميلاتي بالمحاضرة، وكيف الفت انتباههم


سأكون مضطرا ان انسى القراءة والكتب والثقافة، فكوني مغاير يحتم علي ان اكون (اهبل) وان يكون تفكيري فقط بالامور السطحية


سأكون مضطرا ان الاحق الفتيات، وانظر الى الفتيات في الاماكن العامة، وان افتخر بعدد البنات اللي طاحو في دباديبي، وارقام البنات الكثيرة في موبايلي


سأكون مضطرا ان اتكلم بصوت عالي في الاماكن العامة دون احترام ومراعاة للذوق، فكوني مغاير يحتم علي اني ابين حمش وواحد قوي وجونكر امام الناس


سأكون مضطرا ان اكل بطريقة مقززة، حتى لايتهمونني بأني مثلي


سأكون مضطرا ان اتصرف بطريقة غبية وبدون ذوق، حتى لايقولوا عني بأني مثلي


سأكون مضطرا ان اتعامل مع الناس بخشونة زايدة ووقاحة، حتى لايقولوا بأني مثلي


يجب بالتأكيد ان اصاب بالهوموفوبيا، طبعا حتى اكون بعيدا جدا عن المثلية


يجب ان اضع يدي في المكان الحساس كل شوي، لانه هذه الحركة اصبحت ماركة مسجلة للمغايرين


يجب ان اشاهد كرة القدم، ولاننسى طبعا ان اسب واشتم كل شيء فقط لكوني مغاير


يجب ان استمع لاغاني الروك فقط، فأغاني الكانتري والاغاني ذات الاحساس الكبير هي للمثليين


يجب ان اقود سيارتي بطريقة متخلفة، يجب ان لا احترم اشارات المرور، وطبعا مستحيل اعطي اشارة اذا اردت الالتفاف يمين او يسار، ولا اضع حزام الامان، لان هالحركات (الناعمة) هي حركات مثليين فقط


يجب ان يكون ذوقي سيء بالاكل، وفي اختيار الاغاني، وحتى الملابس، وان اعاني من نقص الثقافة في الفن والادب، حتى اكون مغايرا بامتياز


لازم اتف بالشارع، واحط ايدي بخشمي، فأنا مغاير



وعندما وجدت ان هذا في بداية اليوم فقط، وان هناك يوما طويلا جدا علي ان اعيشه كمغاير، قررت عدم اكمال تخيلاتي بأني مغاير، وان اشكر الرب لانه خلقني مثلي، وقررت عدم التفكير مجددا ان اكون مغايرا، لانه وباختصار تفكير مرعب

6 comments:

A/kader_y...! said...

صديقي خالد موضوع رائع
تلك الامثلة نموذج حي عن تصرفاتهم السخيفة
اعتقد انهم يعانون من عقدة الرجولة ... و يحاولون بشتى الوسائل اظهارها
لكن خابت وسائلهم وطرائقهم ... تصرفاتهم مبعث للحرج و الضحك
تحياتي
و دامت كتاباتك الرائعة

"Gay Boy" Weekly said...

ياسين

شكرا عزيزي على مشاركتك الدائمة لي، دائما يسعدني ان ارى تعليقك وانتظرها بفارغ الصبر

فعلا هي عقدة الرجولة، يقومون بفعل كل شيء غبي ليقولوا لك: نعم نحن رجال... انا اسميه مرض

LORD.M.M said...

wow !!!


لقد ظلمتهم كثيرا ..!!

الرجولة لا تعني الانسان الطبيعي ..

الذكورة نفس الشيء ..

المثليين بعضهم مأنثين و بعضهم بالغين الرجولة
و الباقي شكلهم طبيعي جدا ..

المثلية لا تعني النعومة ..
كما ان السوية لا تعني الجهل و عدم الثقافة ..

لقد بالغت ..

تحياتي ..

"Gay Boy" Weekly said...

lord.m.m

لا احد ينكر ان المثليين
sophisticated
اكثر من المغايرين، لكني اعترف اني بالغت لسبب بسيط وهو اني كتبت هذا البوست من زاوية كوميدية اكثر منها جدية

kareem said...

بجد يا ابنى كلامك رائع

فعلا انا كمان مبحبش الشباب المغاييرين اللى اسلوبهم كده و بحس بجد انى عاوز اضربهم بس مينفعش علشان انا مثلي

ههههههههههههه

بجد بجد عندك حق و اتفق معك صديقي

يربط المجتمع بين المفاهيم و الدلالات باسلوب خاطي

فالرجولة الان تعنى قلة الادب الوقاحة و باقي التفاصيل التى ذكرتها انت

انا كمان متمناش انى ابقا كده
بس على فكرة مش كل المغاييرين كده
لانى فعلا اعرف ناس مغاييرين محترمين لدرجة انى فكرتهم مثليين ف الاول

هههههههههههه

تحياتي ليك

كريم

"Gay Boy" Weekly said...

kareem

فعلا الحين لما تشوف واحد محترم جدا تقول اكيد ده مثلي، بس مش شرط، طبعا في مغايرين محترمين جدا... لكن في مغايرين اللي يربطو بين الرجولة والوقاحة وللاسف اعدادهم كثيرة... طبعا هذا تخلف لكن خلاص صار التخلف عادة في المجتمع